ياسر عرفات

الراحل ياسر عرفات حرر 17 ألف معتقل فلسطيني وعربي من سجون الاحتلال الإسرائيلي

العالم في دقيقة

طفل فلسطيني يضيء شمعة على ضريح الشهيد ابو عمار

<!–

–>الثلاثاء نوف 10 2009

غزة – من محمد الأسطل – كشف تقرير فلسطيني أن الرئيس الراحل ياسر عرفات هو القائد الفلسطيني الوحيد الذي تمكن من تحرير أكبر عدد من الأسرى من سجون الاحتلال الاسرائيلي. ويقول التقرير ان عدد الاسرى الذين حررهم وصل إلى قرابة 17 ألف معتقل فلسطيني وعربي وان تحريرهم تم من خلال المقاومة والعمل المسلح وعبر العملية السلمية. وانجز عرفات أضخم عملية تبادل في تاريخ الصراع العربي – الإسرائيلي ارغمت بموجبها إسرائيل على إطلاق جميع معتقلي “معتقل أنصار” في الجنوب اللبناني وعددهم 4700 اسير بين فلسطيني ولبناني وعربي، و65 أسيراً من السجون الإسرائيلية مقابل إطلاق سراح ستة جنود إسرائيليين كانوا اسرى لدى حركة “فتح”.

ووصف التقرير الذي أعده الباحث في شؤون الأسرى عبد الناصر فروانة الراحل أبو عمار بأنه “أكثر القادة الفلسطينيين تحريراً للأسرى على مدار التاريخ، وهو القائد الفلسطيني الوحيد الذي نجح في الجمع ما بين المقاومة والتفاوض في تحرير الأسرى”. ولفت إلى أنه منح قضية الأسرى منذ انطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة جل اهتمامه، وردد مراراً “خيرة أبناء شعبي في السجون والمعتقلات الإسرائيلية”، وسعى دائماً قولاً وفعلاً لضمان حريتهم وإطلاق سراحهم بكل السبل الممكنة. كما كان عرفات أكثر القادة الفلسطينيين انجازاً لعمليات التبادل من حيث عددها ومن حيث عدد الأسرى الفلسطينيين والعرب الذين أطلق سراحهم بموجبها.

وبين التقرير أن الشهيد أبو عمار، بالإضافة الى لما حققه من انجازات للحركة الأسيرة من خلال المقاومة عبر مسيرة الثورة الفلسطينية، نجح أيضاً في تحرير 11250 من خلال المفاوضات السلمية منذ اتفاق أوسلو ولغاية بدء انتفاضة الأقصى في ايلول (سبتمبر) العام 2000. ويصف هذه الإفراجات بأنها “لم تكن شكلية كما يحاول البعض تصويرها بل كانت جوهرية كماً ونوعاً، وشملت أحكاماً عالية ومؤبدات وأسرى دوريات”.

ولفت التقرير إلى أن قرار الرئيس الراحل في آب (أغسطس) العام 1998 القاضي بتشكيل وزارة تعنى بشؤون الأسرى والمحررين “إنما يعكس مدى اهتمامه الفائق ووفائه للأسرى وقضاياهم العادلة وبالمحررين أيضاً، الأمر الذي انعكس ايجابياً ونوعياً وبشكل تصاعدي على الخدمات القانونية والمادية والاجتماعية والسياسية المقدمة للأسرى وذويهم وللأسرى المحررين”.

واعتبر التقرير أن هذا القرار كان الحدث الأبرز خلال العقود الماضية بالنسبة الى الأسرى، إذ أحدث نقلة نوعية في التعامل مع الأسرى والمحررين على كافة المستويات، وشكل سابقة هي الأولى من نوعها على المستويين العربي والإسلامي، خصوصاً وأنه لم يسبق لأي رئيس عربي أو إسلامي أن اتخذ قراراً كهذا.

واضاف التقرير أن الراحل “كان دائم الحضور في الفعاليات المساندة للأسرى والمطالبة بحريتهم، إذ حضر وشارك في العديد من الفعاليات والإضرابات عن الطعام التي نفذها أسرى محررين ومتضامنين، وأشرك ذوي الأسرى في اجتماعات عدة جمعته برؤساء دول عديدة منهم الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون”.

وجاء في التقرير: “من أجل كل ذلك فإن الأسرى في كافة سجون ومعتقلات الاحتلال الإسرائيلي يحيون اليوم ذكرى استشهاده الخامسة بكل فخر وعزة، وفاءً لمن كان وفياً لهم ولقضاياهم العادلة طوال مسيرته النضالية الطويلة والعريقة”.

محللون: التورط العسكري السعودي في حرب تخوم اليمن يعكس مخاوفها من “العقدة الحوثيّة” ويشكل تحذيرا الى طهران وصنعاء

صورة فيديو لمركبة عسكرية سعودية تحترق

<!–

–>الثلاثاء نوف 10 2009

الرياض – ، ا ف ب – قال محللون الاثنين ان العمليات السعودية ضد المتمردين الحوثيين على الحدود مع اليمن تشكل تحذيرا من جانب المملكة لايران بعدم التدخل في شؤونها، وكذلك للرئيس اليمني علي عبدالله صالح لحثه على ترتيب بيته الداخلي.

وشنت السعودية ضربات جوية وارضية على مواقع للحوثيين ونشرت قواتها على الحدود خلال الايام الماضية بعد مقتل عسكري سعودي بنيران متمردين تسللوا الى اراضي المملكة واستولوا على قرى حدودية صغيرة.

واعتبر المحللون ان السعودية اتخذت قرارها بالتدخل عسكريا بعد ان شعرت بمخاطر تحول النزاع مع الحوثيين في اليمن الى مشكلة ذات ابعاد اقليمية.

وقال المتخصص في الشؤون الامنية الخليجية في جامعة فرمونت الاميركية غريغوري غوز ان الرياض: “عانت من عدم الاستقرار على حدودها مع اليمن لفترة طويلة”.

واضاف “برأيي، ان السعوديين يبعثون برسالة مفادها انهم باتوا يعتبرون (ما يحصل على الحدود) جزءا من جهود ايران لتعزيز نفوذها في المنطقة”.

وبحسب خبراء امنيين، فان الرياض قدمت المساعدة للقوات اليمنية في حربها على المتمرديين الحوثيين التي بدأت آخر جولاتها في 11 آب (اغسطس) تحت اسم عملية “الارض المحروقة”.

الا ان الضربات الجوية والمدفعية التي قد تكون شملت اهدافا داخل الاراضي اليمنية في محافظة صعدة، معقل التمرد، تظهر ان السعوديين قلقون ازاء ضعف حكومة الرئيس اليمني وما قد ينتج عن ذلك من فرص يستفيد منها خصومه بما في ذلك الانفصاليين الجنوبيين وتنظيم القاعدة.

وقال كريس بوتشيك من معهد كارنيغي للسلام العالمي في واشنطن ان: “اليمن يشكل مصدر القلق الاول بالنسبة للسعودية”.

واضاف ان “الوضع المتدهور بسرعة في اليمن على مستوى الامن والاستقرار يهدد السعودية اولا واساسا، وكلما طالت الحرب في صعدة كلما ازدادت المخاطر”.

والحدود الطويلة والوعرة بين السعودية واليمن لطالما شكلت مصدر قلق للملكة التي تضبط بشكل مستمر مهربي مخدرات وكحول واسحلة على هذه الحدود.

كما تتيح هذه الحدود الانتقال السهل للسكان الباحثين على العمل، الا ان الحركة تشمل ايضا، وخصوصا في الاشهر الماضية، تسربا لناشطي تنظيم القاعدة الذين باتوا يخططون لعمليات في المملكة انطلاقا من اليمن.

وفي 13 تشرين الاول (اكتوبر) الماضي قتلت قوى الامن السعودي ناشطين مطلوبين في منطقة جازان كانا يهربان من اليمن كميات ضخمة مة السلاح والمتفجرات والاحزمة الناسفة.

وبحسب المراقبين، فقد خاب ظن السعوديين ازاء عدم قدرة الرئيس اليمني علي عبدالله صالح على القضاء على الحوثيين بعد خمس سنوات من النزاع.

وقالت نشرة “غلف ستيتس نيوزليتر” الامنية ان الرياض كانت تقدم لعملية “الارض المحروقة” 1,2 مليون دولار شهريا اضافة الى معلومات استخبارية.

وذكرت النشرة ان المدفعية السعودية والمروحيات قصفت في 19 تشرين الاول (اكتوبر) الماضي للمرة الاولى مواقع للحوثيين على الحدود.

وقال مدير تحرير النشرة جون ماركس: “اننا نعتقد ان قوة (الحوثيين) ليست كبيرة جدا الا انهم نجحوا في ابقاء الحرب دائرة، وذلك بسبب ضعف الرئيس صالح اكثر من اي شيء آخر”.

وذكر ماركس في حديث مع وكالة “فرانس برس” ان الغارات الجوية السعودية هذا الاسبوع “قد تكون رد فعل مبالغ فيه بالنسبة لحادثة واحدة الا انها تشكل مؤشرا قويا على ان الكيل طفح بالنسبة للمملكة”.

واضاف “هناك خيبة متزايدة ازاء قدرات صالح في الحكم”.

الا ان الوضع على الحدود بالنسبة لماركس هو جزء من صورة اكبر تتعلق “بالانتقال الى حرب باردة جديدة” بين السعودية وحلفائها من جهة، وايران من جهة اخرى.

واشار المحلل الى ان السعودية ودول خليجية اخرى تخشى من ان تستخدم ايران النزاع مع الحوثيين لاثارة مزيد من المشاكل في المنطقة.

واتهمت صنعاء مرارا اطرافا في ايران بدعم الحوثيين متجنبة اتهام النظام الايراني مباشرة، كما اعلنت الشهر الماضي انها القت القبض على خمسة ايرانيين كانوا يحاولون تهريب الاسلحة عبر البحر للمتمردين الزديين.

وفي الاشهر الماضية، حذرت وسائل اعلام قريبة من السلطة في السعودية من محاولات مفترضة لايران لتعزيز نفوذها في البحر الاحمر الذي تعتبره السعودية مجالا امنيا حيويا.

الا انه وبالرغم من تعاطف بعض الاعلام الايراني مع الحوثيين، لا يرى المحللون ادلة قوية على ضلوع طهران مباشرة في النزاع مع الحوثيين.

وفي هذا السياق، قال مصدر سعودي رسمي “ربما يقدم (الايرانيون للحوثيين) بعض المال، الا انهم يعرفون حدودهم”.

العالم في دقيقة

الأوسمة: , , , , , , ,

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: