وراء الأحـداث

بعد قرار اعتقال البشير
هل يطبق أوكامبو قواعد محكمته علي القادة الإسرائيليين ؟

كتب : شريف الغمري

 

إحتل اسم لويس مورينو أوكامبو صفحات الجرايد ونشرات الأخبار التلفزيونية لفترة طويلة منذ أن أعلن قرار المحكمة الجنائية الدولية بصفته المدعي العام لها بإعتقال الرئيس السوداني عمر البشير وتقديمه للمحاكمة بتهمة إرتكاب أعمال غير إنسانية في دارفور‏.‏ 

وطوال هذه الفترة لم يظهر أي توجه معارض لأوكامبو في الدول الغربية سواء كانت الولايات المتحدة أو أوروبا بل كان هناك تأييد واضح لقراره من جانب الحكومات‏.‏

لكن يبدو أن أوكامبو قد يجد نفسه واقعا في مأزق يصعب الخروج منه لأنه كاد أن يتخذ خطوة تثير غضب الذين ساندوه وأيدوه ودافعوا كذلك عن موقفه في مواجهة الإتهامات التي وجهت إليه من بعض دول العلم الثالث والتي إتهمته بأن وراء قراره بإعتقال البشير دوافع سياسية أكثر منها قانونية كما رأي البعض أن هذه الخطوة تجاه الرئيس السوداني ربما تكون البداية لفتح الباب لإستهداف غيره من رؤساء دول أخري‏.‏ وخطورة مأزق أوكامبو أن الولايات المتحدة قد تنقلب عليه وعلي محكمته‏.‏

وبدأ المأزق الذي يواجهه أوكامبو عندما تلقي طلبا من منظمة في جنوب افريقيا تطلب منه أن يقدم الكولونيل الإسرائيلي ديفيد بنيامين والذي يعمل مستشارا قانونيا للجيش الإسرائيلي إلي المحكمة الجنائية بتهمة المشاركة في إرتكاب جرائم حرب أثناء الحرب الإسرائيلية علي غزة أوائل العام الحالي‏.‏ كما سمح بتنفيذ أعمال غير قانونية في غزة أثناء الحرب‏.‏

وكانت الكثير من الصحف العالمية ومنها صحف أمريكية قد نشرت إتهامات لإسرائيل بإرتكاب هذه الجرائم ومنها إعترافات وردت علي لسان جنود في الجيش الإسرائيلي بالإضافة إلي تقرير للجنة الأمم المتحدة الذي وردت فيه إتهامات لإسرائيل بإرتكاب جرائم حرب لكن الأمر ظل بعيدا عن مرحلة تقديم إسرائيليين إلي المحكمة الجنائية الدولية والتي تساندها الولايات المتحدة والدول الغربية بقوة منذ قرارها ضد الرئيس السوداني البشير‏.‏

وقد إستطلعت مجلة نيوزويك أراء خبراء في القانون الدولي والذين أبدوا دهشتهم من أن يفكر المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية في هذه الخطوة وكانت وجهة نظرهم أن إسرائيل ليست عضوا في المحكمة الجنائية الدولية ولم توقع علي الإتفاقية الخاصة بها وأن هذا لا يسمح لأوكامبو بتقديم أحد من مواطنيها إلي هذه المحكمة‏.‏ لكن يرد هذا الرأي المناصر لإسرائيل أن السودان أيضا ليست عضوا في المحكمة الجنائية الدولية ولم توقع علي الإتفاقية وبالتالي تسقط هذه الحجة وتظهر إزدواجية في المعايير عندما يقرر هؤلاء الخبراء عدم ملاحقة إسرائيليين لأن بلدهم لم توقع الإتفاقية لكنهم يؤيدون ملاحقة الرئيس السوداني رغم أنه لم يوقعها هو الأخر‏.‏

لكن هناك نقطة أخري وهي أحد أسباب المازق الذي يقع فيه أوكامبو وهي أن الكولونيل بنيامين يحمل جنسيتين إحداهما أسرائيلية والأخري جنسية جنوب أفريقيا والتي مازال يحتفظ بها منذ أن هاجر من جنوب أفريقيا إلي إسرائيل قبل‏20‏ عاما كما أن جنوب أفريقيا واحدة من الدول الموقعة علي إتفاقية المحكمة الجنائية الدولية وعددها‏110‏ دولة‏.‏

وهاتان النقطتان تقويان من موقف أوكامبو إذا ما فكر في إتخاذ إجراء رسمي وقانوني ضد الكولونيل الإسرائيلي‏.‏

وتقول مجلة نيوزويك أن أوكامبو ظل لمدة سبع سنوات يبتعد عن إختصاصه القضائي بالنسبة للقرارات القضائية التي تتخذها المحكمة وذلك لتجنب إثارة مخاوف الأمريكيين من أن المحكمة يمكن أن تصبح أداة للنظر في قضايا سياسية وأنه حصر نفسه في حدود الأهداف التي لا تثير الجدل من حوله مثل ملاحقة القادة السيئين من دول أفريقية والذين أثارت جرائمهم ضد الإنسانية إدانة واسعة من المجتمع الدولي‏.‏ وفي حالة تقديم الكولونيل الإسرائيلي للمحاكمة فإنه بذلك يثير مشكلة أخري وهي الجنسية المزدوجة وهو ما سوف يحدث حالة من الضيق لدي كل من الولايات المتحدة وإسرائيل ففي إسرائيل مئات الألوف من مواطنيها يحملون جنسية مزدوجة وكذلك الحال بالنسبة لمواطنين أمريكيين منهم يهود يحملون جنسية إسرائيل أيضا‏.‏

وحسب وجهة نظر البروفسور مايكل نيوتن خبير القانون الدولي في جامعة فاندر بيلت والذي تسترشد برأيه الحكومة الأمريكية بالنسبة لقرارات المحكمة الجنائية الدولية فإنه قال أن أي محاولة من جانب أوكامبو لتوسيع دائرة إختصاصه من ملاحقة الرؤساء إلي التحقيق في قضايا جنائية وسياسية فسوف يجعل ذلك الأمريكيين قلقين من هذه المحكمة‏.‏

‏sherifdsn99@yahoo.com

 

 
 
 
 

previewPreviewTop 20 Artists in the Middle East and Africa 

 

الأوسمة: , , , , , , ,

6 تعليقات to “وراء الأحـداث”

  1. السعودية « بشار الأسد: الطبيب جورج يوسف غلب الإنس و الجان و عمل أول ضد باك في التاريخ Says:

    […] وراء الأحـداث […]

  2. الـ”فيس بوك” « بشار الأسد: الطبيب جورج يوسف غلب الإنس و الجان و عمل أول ضد باك في التاريخ Says:

    […] وراء الأحـداث […]

  3. مايكل جاكسون زي جمال حسني مبارك « عمر البشير : لا يوجد في الأرض كلها غير جورج يوسف واحد .حتي ملك الملوك يخشاه لسبب معرفته الباك الإسلامي Says:

    […] وراء الأحـداث — 2 comments […]

  4. الباك ده حاجة مهمة و اللاهي . الدكتور جورج يوسف « البابا شنودة : الطابور الخامس هم المسيحيين المتنجسين و منهم عموم غالبية أثرياء الأقباط – Says:

    […] وراء الأحـداث — 2 comments […]

  5. الباك فا- أوباما قال جورج أخذ‏ مننا كندا « البابا شنودة : الطابور الخامس هم المسيحيين المتنجسين و منهم عموم غالبية أثرياء الأقباط – عبيد Says:

    […] وراء الأحـداث — 2 comments […]

  6. الباك فا- أوباما قال جورج أخذ‏ مننا كندا « البابا شنودة : الطابور الخامس هم المسيحيين المتنجسين و منهم عموم غالبية أثرياء الأقباط – عبيد Says:

    […] وراء الأحـداث — 2 comments […]

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: